False Flag Operation

## هل كورونا أو الوباء الإعلامي هو عملية FLASE FLAG ؟

__ كما ذكرناه لكم في مقالة سابقة، يُظهر الفيلم الوثائقي الذي نشرته قناة ARTE الفرنكوألمانية بعنوان “Profiters of Fear” أو المستفيدون من الخوف، بأنه و منذ عام 2009 قامت منظمة الصحة العالمية والممولة بشكل رئيسي من طرف القطاع الخاص، “بترقية وتهويل” موجة خفيفة من الإنفلونزا ( ما يسمى ب أنفلونزا الخنازير H1N1) إلى جائحة عالمية، فقط من أجل بيع اللقاحات إلى حكومات العالم، والتي تبلغ قيمتها بمليارات الدولارات،، فلا تلدغ مرة اخرى،،، وكما قالها البروفيسور جون أكسفورد من جامعة كوين ماري في لندن، وهو أحد كبار علماء الفيروسات والمتخصصين في الإنفلونزا في العالم، يقول بشأن كوفيد 19: في الواقع نحن نعاني من وباء إعلامي

__ ويقول هارفي لوغوف في كتابه تزييف التاريخ ما يلي: إذا كانت الشعوب لا تُطهّر وبشكل دوري تاريخها من المبررات، والتزييفات الاصطناعية والتي كانوا يرونها مناسبة وملائمة لتلك الحقبة، فإن الشك في بعض القيم والحاجة إلى الدفاع عنها، سيزرع الشك حتماََ في أذهان المواطنين،،،

💢 عمليات ال🚩FALSE FLAG🚩

🏁 ✔️ هذه الأعمال كانت شائعة جدا ومستعملة منذ قرون. هذا النوع من الخطط يُعرّف ب “إرهاب العَلَم الزائف”، حيث الحكومة تهاجم شعبها، ثم تتهم الآخرين من أجل شن الحرب على من تتهمهم سواء معارضين أو أعداء،،، أو بتعريف آخر، هي عمليات سرية تنفذها الحكومات أو الشركات أو المنظمات الأخرى ويتم التخطيط لها مسبقاََ، لتظهرها بعد ذلك للشعوب بأنها أُرتكبت من قبل كيانات أخرى.

الاسم مشتق من المفهوم العسكري في إظهار الألوان الزائفة؛ وهذا يعني أن تحمل عَلَم دولة غير بلدك. وهي عمليات لا تقتصر على عمليات الحرب ومقاومة التمرد، بل استخدمت في زمن السلم أيضاََ؛ على سبيل المثال، خلال الاستراتيجية الإيطالية للتوتر.

✔️ المصطلح يعود للحروب القديمة للسفن، حيث ترفع سفينة عَلَم عدوها قبل أن تبدأ في مهاجمة اسطول العدو. وبسبب رفع علم العدو بدلاً من علم البلد الاصلي فقد أطلق على هذا النوع من العمليات ب “هجوم العَلَم الزائف”

✔️ ## : أقوال بعض المشاهير :

__ هنا أو في أي مكان آخر، الجذر الذي ينطلق منه الطاغية هو عندما يظهر لك لأول مرة بأنه حامي لك – أفلاطون

__ إذا وصل الطغيان والقمع إلى هذه الأرض، فسيكون ذلك تحت ستار (( القتال ضد عدو أجنبى )) ” – الرئيس الأمريكي جيمس ماديسون

__ الإرهاب هو أفضل سلاح سياسي، لأنه لا يوجد أي شيء يحفز الناس أكثر من الخوف من الموت المفاجئ – أدولف هتلر،،،

__ بالطبع الناس لا تحب الحرب … لكن وكما هو معلوم فإن قادة أي بلد هم الذين يقررون سياسة البلد، ودائمًا ما يكون من السهل جذب الناس إليك من خلال البروباغندا، سواء كان النظام ديمقراطي، ديكتاتوري، فاشي أو برلماني أو شيوعي… مع أو بدون تصويت، يمكن دائمًا تقديم اعذار للجماهير وهذه الاخيرة تستسلم لإرادة الزعماء وهذا سهل عليها، كيف؟ كل ما عليك فعله هو إخبارهم بأنهم يتعرضون للهجوم ثم ينتقدون الناس المنادية للسلم، باتهامهم بأنهم يفتقرون إلى الوطنية أو المسؤولية ويعرضون البلاد للخطر، وهذا الشيء يعمل في أي بلد ومع اي شعب،،، – هيرمان جورينج، الزعيم النازي

__ إن أبسط طريقة للسيطرة على الشعوب هي ارتكاب أعمال إرهابية ضده، [الشعب] سيصرخ مطالباََ لمثل هذه القوانين إذا كانت سلامتهم مهددة – جوزيف ستالين

✍️✍️ # في القرن الاخير أصبح الناس يستيقظون على أعلام زائفة ترفرف في كل مرة، ولكثرة استعمالها بهدف ترسيخ فكرة الإرهاب في اذهان الشعوب، ردة فعلهم أصبحت عكسية، والناس وببطء بدأت تعرف بأنها عمليات احتيال تحاول الحكومات تبريرها، متهمين كل من يعارضهم فيها بأنهم يروجون لمفهوم نظرية المؤامرة، مع أن هذا المصطلح، تم استخدامه ولأول مرة من طرف وكالة الاستخبارات الامريكية لهدف إسكات كل من يكشف تلاعباتهم،،،
ولأن نظرية المؤامرة ليست بنظرية نقدم لكم بعضها،،،

🚩🚩 بعض الأمثلة لهذه العمليات :

  1. 🏁🚩 ## قامت القوات اليابانية بتفجير صغير على طريق سكة حديد في عام 1931، واتهمت الصين زوراً بذلك، لتبرير غزو منشوريا. ويُعرف هذا الحدث باسم “حادثة موكدن” أو “حادثة المانشو”. وقد أقرت محكمة طوكيو العسكرية الدولية أن: “العديد من المشاركين في هذه الخطة، بما في ذلك هاشيموتو [ضابط رفيع المستوى في الجيش الياباني]، اعترفوا مرارًا وتكرارًا بدورهم في هذه المؤامرة وذكروا بأن الهدف من “الحادثة” كان لتقديم عذر لاحتلال منشوريا من قبل جيش Kwantung …
  2. 🏁🚩 ## اعترف أحد قادة قوات الأمن الخاصة في محاكمات نورمبرغ أنه – بناءً على أوامر من رئيس الجستابو – قام هو وغيره من العملاء النازيين بشن هجمات ضد شعبهم وألقوا باللوم فيها على البولنديين؛ تبريرََا لغزو بولندا. كما شهد الجنرال النازي فرانز هالدر في محاكمات نورمبرغ بأن الزعيم النازي هيرمان جورينج قد اعترف بإشعال النار في البرلمان الألماني في عام 1933، واتهم زورََا الشيوعيين بهذا الحريق؛
  3. 🏁🚩 ## اعترف الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف كتابةً بأن الجيش الأحمر للاتحاد السوفيتي هو من قصف قرية مينيلا الروسية في عام 1939 – بينما كان يلقي باللوم على فنلندا – كأساس لبدء “الحرب الشتوية” ضد فنلندا. وقد أكد الرئيس الروسي بوريس يلتسين أن روسيا كانت المعتدية في حرب الشتاء، وكذلك أكد ذلك الرئيس الحالي بوتين.
  4. 🏁🚩 ## إعترفت دولة إسرائيل بأن خلية إرهابية إسرائيلية، تعمل في مصر، قد زرعت قنابل في عدة مبانٍ، بما في ذلك المباني الدبلوماسية الأمريكية، ثم تركت “أدلة” تورط العرب (لحسن الحظ إحدى القنابل إنفجرت قبل الأوان، مما ساعد المصريين بالتعرف على المفجرين)، بعدها اعترف العديد من الإسرائيليين بالحادثة؛
  5. 🏁🚩 ## تعترف وكالة الاستخبارات المركزية بأنها استأجرت إيرانيين في الخمسينات على انهم شيوعيين لتنظيم هجمات بالقنابل في إيران من أجل قلب البلاد ضد رئيس الوزراء المنتخب ديمقراطياً آنذاك؛
  6. 🏁🚩 ## أقر رئيس الوزراء التركي بأن الحكومة التركية نفذت تفجير القنصلية التركية في اليونان – مما ألحق أضرارًا أيضًا بالقرب من مكان ميلاد مؤسس تركيا الحديثة – واتهمت اليونان بذلك، من أجل التحريض وتبرير العنف المستخدم ضد اليونان؛
  7. 🏁🚩 ## أقر رئيس الوزراء البريطاني لوزير دفاعه أنه هو والرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور وافقوا على خطة في عام 1957 لتنفيذ هجمات في سوريا واتهام الحكومة السورية بذلك، كوسيلة منهم لتغيير النظام هناك؛
  8. 🏁🚩 ## يعترف رئيس الوزراء الإيطالي السابق والقاضي الإيطالي ورئيس الاستخبارات الإيطالية السابق بأن الناتو، وبمساعدة البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية، قد نفذ هجمات بالقنابل في إيطاليا وغيرها، وقد اتهمت الدول الأوروبية خلال الخمسينيات الشيوعيين بذلك، والهدف كان من أجل حشد السكان لحكوماتهم في أوروبا في معركتهم ضد الشيوعية. وكما قال أحد المشاركين في هذا البرنامج الذي لم يعد سراً:
    كان علينا مهاجمة المدنيين، والأشخاص، والنساء، والأطفال، والأبرياء، والأشخاص المجهولين الذين لا صلة لهم بالسياسة. السبب بسيط. لقد تم تصميمها لإجبار الناس، الشعب الإيطالي، للجوء إلى الدولة والمطالبة بالمزيد من الأمن،،، ((إنضمت إيطاليا والدول الأوروبية الأخرى – الموافقة على الحملة الإرهابية- إلى حلف الناتو حتى قبل حدوث الهجمات الارهابية)) . يمكنكم مشاهدة هذا الوثائقي على قناة BBC؛
  9. 🏁🚩 ## كما إعترفت حكومة الولايات المتحدة، والوثائق التي رفعت عنها السرية في الآونة الأخيرة أقرت بذلك، و تُظهر أنه وفي الستينيات، وقّع رؤساء الأركان الأمريكيون على خطة لتفجير طائرات أمريكية (باستخدام خطة محكمة من خلال تبديل وتغيير الطائرات باخرى بدون طيار)، وكذلك بإرتكاب أعمال إرهابية على أراضي الولايات المتحدة ثم اتهام الكوبيين بذلك، فقط من أجل تبرير غزو كوبا. يمكنك مشاهدة القصة على قناة ABC News ؛
  10. 🏁🚩 ## وقبلها بعامين، اقترح السناتور الأمريكي جورج سماثيرز أن تقوم الولايات المتحدة بهجوم كاذب على خليج غوانتانامو، لأن هذا الأمر كان من شأنه أن يعطيهم ذريعة للهجوم ويترك لهم المجال للذهاب إلى هناك و [الإطاحة بفيدال كاسترو]؛
  11. 🏁🚩 ## وتُظهر وثائق رسمية أخرى لوزارة الخارجية الأمريكية أنه – وقبل تسعة أشهر فقط من تقديم خطط رؤساء الأركان – كانت قيادة رؤساء الأركان المشتركة وغيرهم من كبار المسؤولين قد ذكروا انفجار قنصلية في جمهورية الدومينيكان لتبرير غزو هذا البلد. لم يتم تنفيذ الخطط الثلاث، لكنها نوقشت جميعها كمقترحات جادة؛
  12. 🏁🚩 ## تعترف وكالة الأمن القومي NSA بأنها كذبت بشأن ما حدث بالفعل خلال الحادث الذي وقع في خليج تونكين في عام 1964 … بتلاعبها بالمعلومات لجعل الاعتقاد بأن قوات فيتنام الشمالية قد أطلقوا النار على سفينة أمريكية، من أجل إنشاء مبرر زائف لحرب الفيتنام؛
  13. 🏁🚩 ## أقرت لجنة برلمانية أمريكية أنه – وكجزء من حملتها المسماة “Cointelpro” – ما يلي: استخدم مكتب التحقيقات الفيدرالي العديد من المحرضين وذلك من سنوات الخمسينيات إلى السبعينات، للقيام بأعمال عنف ونسبها زوراً إلى نشطاء سياسيين معارضين…
  14. 🏁🚩 ## اعترفت الحكومة الألمانية و أنه في عام 1978 قام جهاز المخابرات الألماني بتفجير قنبلة على طول الجدار الخارجي لاحد السجون وأخفوا “أدوات الهروب” عند أحد المسجونين – عضو في مقاطعة الجيش الأحمر – والذي أراد جهاز المخابرات تحميله مسؤولية الانفجار؛

15.🏁🚩 ## اكتشف مجلس جنوب إفريقيا للحقيقة والمصالحة، في عام 1989، بأن مكتب التعاون المدني (وهو فرع متحفظ لقوات الدفاع في جنوب إفريقيا) قد اقترب من خبير المتفجرات وطلب منه ” المشاركة في عملية تهدف إلى تشويه سمعة حزب المؤتمر الوطني الأفريقي عن طريق وضع قنبلة في عربة الشرطة لأحد الضباط الذين يحققون في حادثة قتل “، وإتهام حزب المؤتمر الوطني الأفريقي وأنه هو من قام بهذا الهجوم؛

  1. 🏁🚩 ## يعترف دبلوماسي جزائري وعدة ضباط بالجيش الجزائري بأنه وفي التسعينيات، قام الجيش الجزائري في كثير من الأحيان بقتل المدنيين الجزائريين، ثم اتهم المتشددين الإسلاميين بعمليات القتل والذبح الشنيعة في حق الشعب البريئ، والأمر اصبح معروف لدى غالبية الشعب الآن؛ Agence France- Press، 09/27/2002 – وقام الجنرالات وقتها برفع دعوى ضد التشهير لمؤلف الكتاب الذي إتهمهم، لكن المحكمة الفرنسية رفضت الشكوى؛
  2. 🏁🚩 ## قام فريق تقصي الحقائق الإندونيسي بالتحقيق في أعمال الشغب العنيفة التي وقعت في عام 1998، وقرر بأن ” العناصر العسكرية ضالعة في أعمال الشغب، وقاموا باحداث الشغب عمدا كوسيلة منهم لاتهام المتظاهرين المسالمين “، ،،
  3. 🏁🚩 ## كبار ضباط الجيش والمخابرات الروس يعترفون بأن جهاز المخابرات السوفياتي فجر المباني السكنية في عام 1999 واتهم زورا الشيشان، من أجل تبرير غزو الشيشان ؛
  4. 🏁🚩 ## وفقا لصحيفة واشنطن بوست، اعترفت الشرطة الإندونيسية بأن الجيش الإندونيسي قتل المدرسين الأمريكيين في بابوا في عام 2002، وإتهمت جماعة بابوا الانفصالية بارتكاب جرائم قتل هذه، فقط لإدراج هذه الجماعة ضمن قائمة المنظمات الإرهابية؛
  5. 🏁🚩 ## يعترف الرئيس الإندونيسي السابق أيضًا بأن الحكومة ربما لعبت دورًا في تفجيرات بالي؛
  6. 🏁🚩 ## وفقًا لما أوردته BBC و New York Times و Associated Press ، فإن المسؤولين المقدونيين يعترفون بأن الحكومة قتلت 7 مهاجرين أبرياء بدم بارد وزعموا بأنهم جنود من القاعدة يحاولون اغتيال الشرطة المقدونية، كل هذا من أجل الانضمام إلى ” الحرب على الإرهاب “؛
  7. 🏁🚩 ## اعترف كبار ضباط شرطة جنوة في إيطاليا – في يوليو 2001، في قمة مجموعة الثمانية في جنوة – بأنهم أطلقوا قنبلتي مولوتوف وقاموا بتمثيلية لضابط شرطة يتم طعنه ، من أجل تبرير القمع العنيف ضد المتظاهرين…
  8. 🏁🚩 ## على الرغم من أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يعترف الآن بأن هجمات الجمرة الخبيثة Anthrax عام 2001 نفذها واحد أو أكثر من عملاء الحكومة الأمريكية، إلا أن مسؤول رفيع المستوى في مكتب التحقيقات الفيدرالي يقول إن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد تلقى تعليمات فعلية بإلقاء اللوم على تنظيم القاعدة من مسؤولي البيت الأبيض (هل تتذكرون شكل رسائل الجمرة الخبيثة). ويؤكد المسؤولون الحكوميون أيضًا بأن البيت الأبيض حاول ربط الجمرة الخبيثة بالعراق ايضا كمبرر لتغيير النظام هناك.
  9. 🏁🚩 ## وبالمثل، اتهمت الولايات المتحدة العراق زوراً بأنه لعب دورًا في هجمات 11 سبتمبر 2001 – كما يتضح من مذكرة وزير الدفاع – لجعله أحد المبررات الرئيسية لشن حرب العراق. حتى بعد أن أقرت لجنة 11 سبتمبر بعدم وجود اي صلة للنظام بالهجمات، إدعى ديك تشيني أن الدليل على أن تنظيم القاعدة على علاقة بنظام صدام حسين كان “واضحاََ” ، وأن تشيني “ربما” يمتلك المعلومات الغير متاحة للجنة، وأن وسائل الإعلام “لا تقوم بواجبها” بعدم ذكر هذه العلاقة بين القاعدة والعراق. وكبار المسؤولين الحكوميين يعترفون الآن بأن حرب العراق كانت فعلاً من أجل النفط … وليست بسبب احداث 11 سبتمبر أو أسلحة الدمار الشامل المزعومة (على الرغم من الادعاءات السابقة بوجود “ذئاب معزولة” قامت بهذا العمل، إلاّ أن العديد من المسؤولين الحكوميين بالولايات المتحدة اليوم *يقرون بأن 11 سبتمبر كان عبارة إرهاب الدولة و Inside Job، والعراق لم يساند الخاطفين ولم تكن له أي صلة بالعملية)؛
  10. 🏁🚩 ## اقترح المحامي السابق بوزارة العدل الأمريكية جون يو في عام 2005 أن تواصل الولايات المتحدة الهجوم ضد القاعدة، وذلك بقيام ” وكالات استخباراتنا الخاصة بإنشاء منظمة إرهابية وهمية ومزيفة ويكون لها مواقعها الإلكترونية الخاصة بها ومراكز التجنيد، ومعسكرات التدريب وعمليات جمع التبرعات و الأموال وحتى شن هجمات إرهابية مزيفة والاعتراف بها وانها حقيقية،، ” مع انها تمثيليات مخطط لها“، مما يساعد على إرباك صفوف القاعدة، ويتسبب في شكوك العملاء والتشكيك في هوية الآخرين وصدق الاتصالات بينهم “؛
  11. 🏁🚩 ## يونايتد برس انترناشونال ذكرت في يونيو 2005:

ذكر ضباط المخابرات الأمريكية أن بعض المتمردين في العراق يستخدمون مسدسات طراز بيريتا 92 الحديثة، لكن يبدو أن الأرقام التسلسلية لهذه المسدسات قد تم تطهيرها أو مسحها. ولا يبدو أن الأرقام قد تمت إزالتها يدوياََ؛ بل يبدو أن المسدسات تأتي من خط إنتاج بدون أرقام مسلسلة،،😏 ويشير المحللون إلى أن عدم وجود رقم مسلسل يشير إلى أن الأسلحة كانت موجهة لعمليات استخباراتية أو خلايا إرهابية بدعم حكومي كبير. هؤلاء المحللون يتوقعون أن هذه الأسلحة ربما تأتي من الموساد أو من وكالة المخابرات المركزية. ✔️ ويتكهنون بأن بعض العملاء قد يستخدمون أسلحة مجهولة المصدر، وتستخدم السلطات الأمريكية هجمات هؤلاء المتمردين على المدنيين كدليل على شرعية المقاومة؛

  1. 🏁🚩 ## اعترف الجنود الإسرائيليون السريون في عام 2005 أنهم ألقوا الحجارة على الجنود الإسرائيليين الآخرين حتى يتمكنوا من إلقاء اللوم على الفلسطينيين كذريعة منهم لقمع المظاهرات السلمية من قبل الفلسطينيين،

28 🏁🚩 ## وإعترفت شرطة كيبيك أنه في عام 2007، كان المتسللون الذين يحملون الحجارة أثناء مظاهرة سلمية، هم في الواقع تابعين لضباط شرطة كيبيك؛

  1. 🏁🚩 ## في مظاهرات ضد مجموعة العشرين في لندن في عام 2009، رأى وشاهد النائب البريطاني بنفسه شرطة يرتدون ملابس مدنية ويحاولون تحريض الجماهير على العنف؛
  2. 🏁🚩 ## اعترف الساسة المصريون بأن موظفي الحكومة قاموا بنهب التحف الفنية التي لا تقدر بثمن، في عام 2011، في محاولة لتشويه سمعة المحتجين؛
  3. 🏁🚩 ## اعترف عقيد في الجيش الكولومبي بأن وحدته قد ذبحت 57 مدنياً، ثم ألبسهم ملابس رسمية لجعلهم يبدون وكأنهم من المتمردين الذين قُتلوا أثناء المواجهة؛
  4. 🏁🚩 ## اعترف الجنود الأمريكيون أنهم حين كانوا يقتلون العراقيين والأفغان الأبرياء، فإنهم كانوا “يضعون” أسلحة أوتوماتيكية بالقرب من أجسادهم حتى يتمكنوا من التظاهر بأنهم مسلحين وليسوا مدنيين؛
  5. 🏁🚩 ## اعترفت مصادر أمريكية رفيعة المستوى بأن الحكومة التركية – عضو زميل في الناتو – نفذت الهجمات الكيماوية التي يُزعم بأن الحكومة السورية ارتكبتها؛ واعترف كبار المسؤولين في الحكومة التركية، أثناء تسجيلهم، بخطط لتنفيذ هجمات واتهام الحكومة السورية بذلك؛
  6. 🏁🚩 ## يعترف رئيس الأمن الأوكراني السابق بأن هجمات القناصة التي أشعلت الانقلاب الأوكراني كانت تمثيلية هدفها اتهام الآخرين؛
  7. 🏁🚩 ## اعترفت وكالة الاستخبارات البريطانية بأنها تقوم بهجمات إلكترونية “زائفة” على أهداف واشخاص عن طريق كتابة تعليقات مسيئة و غير قانونية … ثم إلقاء اللوم على الأشخاص المستهدفين؛

RT 😎

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s