كذبة التطعيمات: اختفاء الأمراض المعدية ليس بسبب اللقاحات

vaccins_slate_maladies

يقول سبحانه وتعالى في سورة التّين:

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) يقسم الله عزّ وجل هنا ويُنبّهنا بأنه قد خلق الإنسان في أحسن صورة وأعدلها لكن تجار الصحة جعلوه عبارة عن خلق ناقص يحتاج لتغيير الفطرة التي فُطر عليها ويحتاج جسمه لتقويم إنساني حتى يتمكن من الدفاع عن نفسه في المُحيط الذي خلقه الله فيه، تجار أرادوا دفع القضاء والقدر وأرادوا تحكيم علمهم المزيف بناءًا على الكذب والبهتان. وسيتبّن لكم هذا من خلال هذا المقال إن شاء الله.

هناك فكرة خاطئة وعالقة بأذهان الأغلبية وأن اختفاء الأمراض المعدية سببه اللقاحات، لكن الأرقام تثبت عكس ذلك ،والمنحنيات أيضًا وأن اللقاحات لم تقض على الأوبئة، بل هي تساعد على إنتشار أمراض خطيرة والأدهى أنها تمس بالغين أصبح جهاز مناعتهم ضعيف.
هناك حاليا رفض واضح لمبدأ اللقاح بسبب العديد من الآثار الجانبية الخطيرة التي يولدها. ومع ذلك ، حتى ضحايا اللقاحات لا يزالون يصرون على أنه على الرغم من المخاطر ، فإن اللقاحات قد “استأصلت” الأمراض المعدية في جميع أنحاء العالم. ولكن بمجرد ان ينظر المرء في هذه المسألة، سيدرك أن الأمر ليس كذلك، وأن بعض الأوبئة التي اجتاحت البلدان إختفت وبدون تلقيحات، وهذا ما يتجاهله أنصار اللقاحات على ما يبدو . وهكذا، في عام 1348 ، قتل الطاعون الأسود غالبية السكان في أوروبا ، ثم احتدم لقرون حول العالم ليتلاشى المرض بالكامل لوحده ودون أي تطعيم. كما أن الكوليرا زرعت الرعب في أوروبا لتختفي تماما دون أي لقاح. إذا كان التطعيم ضد هذه الأمراض موجودًا وكان إلزامياً خلال هذه الفترات الحرجة ، فمن المحتمل هنا أن ننسب هذا الاختفاء إلى فوائد اللقاحات. إذًا يجب أن نستخلص هنا أن هذا الإختفاء يعود إلى عوامل أخرى. أما بالنسبة للجذام ، الذي لا يزال موجوداً في بعض البلدان الموبوءة ، فلم يعد يتسبب في وفيات كثيرة، كما حدث في الماضي ، ولم تعد الأوبئة الكبرى تحدث ، رغم عدم وجود لقاح ضد هذا المرض.

بشكل عام ، يكفي أن نلاحظ منحنيات انخفاض الأمراض لإدراك أن هذا الانخفاض قد بدأ بشكل جيد قبل إدخال اللقاحات.

 1. مرض السل Tuberculose و BCG

8435815214_3bc73893dd

هناك عدد من البلدان لا يتحصّن ضدّ السلّ ، خصوصًا الولايات المتّحدة ، لأنّ الحصول على نتائج بي سي جي في إختبار إيجابي لمرض السلّ يطمس تشخيص المرض في حالة الإصابة به لاحقًا. التطعيم ضد الBCG يجعل من الصعب تحديد العدوى. ولا يمكن أن يعزى الانخفاض الكبير في حالات السل إلى اللقاح. في عام 1975 ، قررت السويد التوقف عن التلقيح الروتيني للمواليد الجدد. واستمر حدوث السل في الانخفاض بنفس المعدل. وأبلغت النشرة الوبائية في عددها الخاص الصادر في شباط / فبراير 1997 عن وجود 7594 حالة من حالات السل المبلغ عنها في فرنسا في عام 1996 ، من بين 293 طفلاً دون سن 15 عاماً ، ممن عُرفت حالة تلقيحهم ، وتم تطعيم 70٪ منهم .

تظهر العديد من الدراسات أنه خلال الوباء ، هناك العديد من الأشخاص المصابين سواءً الذين أخذوا التطعيم أو غير المطعمين.

وإذا نظرنا إلى منحنى الوفيات في ألمانيا بين 1750 و 1950 ، نلاحظ أن الحالات انخفضت قبل التطعيم بشكل جيد.  أما بالنسبة لمنحنى معدل الوفيات في بريطانيا العظمى بين عامي 1865 و 1964 ، فإنه يظهر انخفاضًا ثابتًا ومذهلًا في الحالات ، مع مستويات, خلال الحربين ، قبل إدخال اللقاح في عام 1955.

courbe

بالإضافة إلى ذلك ، وفقا لوثيقة مرض السل التي نشرتها منظمة الصحة العالمية في عام 2003 ،في 1980 كانت هناك 29991 حالة في ألمانيا و 17999 حالة في فرنسا. لكن في عام 1973 ، أزالت جمهورية ألمانيا الاتحادية استخدام الBCG ، والجمهورية الديمقراطية الألمانية في عام 2001 ، كان هناك فقط 9595 حالة من حالات السل ، أي 84 حالة لكل مليون نسمة في ألمانيا ، ولكن في فرنسا ، على الرغم من (أو بسبب) الالتزام بالتلقيح الذي تم إلغاؤه في عام 2007 ، لا يزال هناك 96 حالة لكل مليون نسمة ، أي ما مجموعه 5،814 حالة. علاوة على ذلك ، على عكس “مخاوف” الخدمات الصحية ، عندما لم يعد هذا اللقاح إلزامياً تراجع حدوث اللقاح بشكل حاد ، ولم نتمكن من اكتشاف أي علامة على زيادة في الحالات المرتبطة لهذا الانخفاض. على العكس من ذلك ، كان هناك انخفاض ملحوظ في التهاب السحايا السلي وعدد أقل من حالات السل لدى الأطفال، حتى في أكثر المناطق تعرضا للوباء.

poumon

واحدة من الحجج للحفاظ على الBCG هو أنه يحمي بشكل فعال ضد التهاب السحايا السل.
في عام 1973 ، صرح الدكتور F. Freerksen ، مدير معهد البيولوجيا التجريبية:” يجب التخلي عن عقيدة غياب التهاب السحايا السلي عند الأشخاص الملقحين” (بين عامي 1964 و 1968 ، في فيينا ، أربعة حالات التهاب السحايا السل ، واثنان من المرضى تم تلقيحهم). (انظر المسابقة الطبية ، 20 أبريل 1974 ، T. 96 [16] ، الصفحات 529-2530)
في العام نفسه ، قمعت جمهورية ألمانيا الاتحادية هذا اللقاح.
من جانبه ، لاحظ البروفيسور كوستيل Pr. Costil، من مستشفى تروسو في باريس ، ثماني حالات من التهاب السحايا السلي ، حدثت بين عامي 1978 و 1988 عند الأطفال الذين تم تطعيمهم باللقاح BCG (انظر بروفايل 13 تموز / يوليو 1989). وغالباً ما يُشار إلى وفاة 6 أطفال دون سن الخامسة كسبب لمرض السل في عام 1995 ، ولكن ما زال “منسياً” أن من بين 6 أطفال ، 3 منهم تم تطعيمهم بشكل صحيح بلقاح BCG .

حالة الخناق (الديفتيريا Diphtérie):

التراجع الطبيعي للدفتيريا يصرحون على أنه يعود إلى عمل اللقاح ، في حين أنه ظاهرة عفوية من التراجع الوبائي والتي حدثت في جميع البلدان الأوروبية ، سواء كان هناك تطعيم أم لا.
الخناق هو أيضا مثال صارخ على اختفاء المرض قبل التطعيم الروتيني. في وقت مبكر من عام 1923 ،في أستراليا, K. R. Morre كان قد لاحظ أن الدفتريا قد انخفضت إلى حد كبير في المناطق التي لم يتم التطعيم فيها ، كما هو الحال في الأماكن التي أوصى فيها بالتطعيم. وقد ظهرت دراسته في نشرة المكتب الداخلي للنظافة العامة في عام 1926. ومنذ ذلك الوقت ، أظهرت العديد من الملاحظات المستندة إلى الأرقام التي قدمتها منظمة الصحة العالمية انخفاضًا مماثلًا في الخناق في ألمانيا ، المجر ، سويسرا وبولندا والولايات المتحدة (لاحظ المنحنيات البيانية)

courbe2europedeces

أما بالنسبة إلى اليابان الغير المحصنة باللقاح وكندا الملقحة، فالحالات الوبائية لم تكن متشابهة، لكن الانخفاض في الحالات هو مثير أيضًا. بين عامي 1944 و 1952 ، اليابان والتي بدأت حملة التطعيم،
أوقفته في أعقاب أربعين حادثة موت من حوادث اللقاح القاتلة. ومع ذلك، كان انخفاض المرض ملحوظا ، من 11 إلى 15 مرة أقل عن ذي قبل في نسبة المراضة والوفيات، في حين أن البلاد كانت لا تزال تعاني من نتائج هزيمتها: نقص التغذية والبؤس الشديد. وكما يلاحظ فيرناند ديلاروه Fernand Delarue في كتابه “التسمم التطعيمي: L’Intoxication vaccinale” ، “بينما بدا أن التحصين باللقاحات كان يعمل عجائب في كندا ، فإن عدم التطعيم أدى أيضًا إلى حدوث عجائب في اليابان”.

في فرنسا، من 1945 إلى 1950، انخفض عدد الوفيات من 1839 إلى 121 عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 14 سنة (الملقحين) ومن 517 إلى 34 عند أولئك الذين تقل أعمارهم عن سنة (غير ملقحين)، بانخفاض قدره 93 ٪ في كلتا الحالتين. حسب إدّعائاتهم يعود الفضل في التراجع الطبيعي للدفتيريا إلى عمل اللقاح، في حين أنه ظاهرة عفوية من التراجع الوبائي في جميع البلدان الأوروبية،
سواء كان هناك تطعيم أم لا. الدراسة الأكثر اكتمالا حول حوادث التطعيم ضد الخناق في عام 1954 أجريت من قبل البروفيسور روبرت ريندو Pr Robert Rendu وتم نشرها في 20 فبراير من نفس العام في جريدة الطب بليون. “بما أن هذا الانحدار” المذهل “قد تزامن مع انتشار التطعيم في جميع البلدان المتحضرة في العالم ، فقد استنتجنا أن التوكسويد أو اللقاح هو الذي جعل الخناق يتراجع إلى الوراء. “

وبالإضافة إلى ذلك ، ينبغي أن نتذكر أن التطعيم ضد الخناق كان قد إتبعته سسلسلة من أوبئة شلل الأطفال المرتبطة مباشرة بالتطعيم ضد الخناق.

إلتهاب سنجابية النخاع والكزاز Poliomyélite & tétanos:

في نهاية الأربعينات من القرن العشرين ، كانت هناك العديد من حالات لشلل الأطفال في إنجلترا وبلاد الغال بعد حقن لقاح الخناق ، مما أدى إلى حظر اللقاح في تلك البلدان في أبريل 1950. و 1308 حالة شلل حدثت في ذلك الوقت، عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 2 سنة ، وكانت 170 حالة مرتبطة بحقن لقاح الخناق.

بالنسبة للكزاز ، الوضع مختلف. وبما أن المرض ليس معديا ، فإنه لا ينتقل عن طريق الاتصال من فرد إلى آخر ، ولا يمكن التحصين ضدها. “بما أن مريض الكزاز لا يكون في مأمن من هجوم ثانٍ، فكيف يمكن للقاح أن يحميك بشكل أفضل من المرض؟” تسائل الدكتور روبرت روندي Dr Robert Rendu، من كلية الطب في ليون ، في الصحيفة الطبية عام 1949 .
بين عامي 1943 و 1947 ، تم تطعيم ما لا يقل عن خمسة ملايين طفل ، أكثر من نصف السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 1 إلى 14 سنة. “كان من المفترض أن يؤدي هذا التطعيم الهائل إلى انخفاض كبير في عدد الوفيات ، لكن الإحصاءات الرسمية تشير إلى أن عدد وفيات الرضع بسبب الكزاز لم يختلف من 1943 إلى 1947 (معدل وفاة واحد لكل محافظة في السنة)”.

يظهر متوسط ​​معدل الوفيات السنوي لمرض الكزاز في بريطانيا العظمى وبلاد الغال أنه بدأ إنخفاضه قبل عقود من بدء التطعيم. وباختصار، فإن البلدان التي يكون فيها التطعيم هو الأقل ممارسة هي التي لديها أقل حالات الكزاز. واتضح أن فرنسا تحتفظ بسجل أكبر عدد حالات الكزاز بعد البرتغال، بينما في كلا البلدين، هذا التطعيم كان إلزامي وإجباري.

لقاح التهاب الكبد باء Hépatite B :

وينطبق الأمر نفسه على لقاح التهاب الكبد ب . أثناء التطعيم الذي حصل عام 1994 والذي ساعد على تطعيم نصف السكان الفرنسيين ، كان منحنى كورلي، الذي جمع عينات الدم من المراقبة الوبائية لـ 70 من المختبرات في منطقة ليون ،وأظهر أن هناك 12 مرة حالة إصابة بالتهاب الكبد ب في عام 1978 مقارنة بعام 1992. وقد أكد هذا المنحنى انخفاضًا واضحًا في الحالات التي لوحظت منذ ذلك الوقت ، وهذا قبل الحملة الإعلانية 1994 للقاح.

بين عامي 1963 و 1979 ، انخفض معدل الإصابة بالتهاب الكبد (ب) بنسبة 90٪ ، ولكن هذا التحسن يُعزى بشكل واضح إلى اللقاحات وحدها، في حين أن الانخفاض في الحالات يتوافق مع التدابير المتخذة لتجنب الإنتقال من الحقن بين مدمني المخدرات، وكذلك تجنب التلوث أثناء نقل الدم .

ينبغي أن تفاجئنا ملاحظة واحدة: بما أن التزام التطعيم للعاملين الصحيين واجب، كان ينبغي أن يكون إنخفاض الحالات أسرع مرتين كما هو الحال عند عموم السكان ، ولكنه متطابق تمامًا!!!

تفشي الحصبة Rougeole:

8142022-12703866-1024x778.jpg

في الولايات المتحدة، في عام 1958، كان هناك حوالي 800.000 حالة من الحصبة ، ولكن في عام 1962، أي قبل عام من إدخال اللقاح، انخفض هذا الرقم فجأة إلى 3000 (لاحظ المنحنى البياني).
خلال السنوات الأربع التالية، استمر هذا الرقم في التراجع حيث اعتبرت اللقاحات التي تم إعطاؤها خلال هذه الفترة غير مجدية في وقت لاحق إلى حد التخلي عنها. ومع ذلك، بدأت اللقاحات مرة أخرى في عام 1978 ، ووفقاً للدكتور ميندلصون Dr Mendelsohn، “ارتفع معدل وفيات الحصبة إلى 25 ضعفاً منذ حملات التلقيح”.

باختصار، في الولايات المتحدة، كانت الحصبة تتزايد باطراد منذ التطعيم. ونشرت مختبرات سميث كلاين بيشام SmithKline Beecham ،مع أنهم مختبر يصنع اللقاحات، نتائج مثيرة للقلق في عام 1995،
“كانت الحصبة أكثر ب 18 مرة في الولايات المتحدة في عام 1990 (27،672 حالة) مقارنة بعام 1983 ، على الرغم من التطعيم الروتيني ضد المرض منذ عام 1978”. وفي عام 2006 ، أفادت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 89 ٪ من الأطفال في سن المدرسة الذين أصيبوا بالحصبة تم تطعيمهم.

  • في عام 1986، كان عدد حالات الحصبة في كندا سبع مرات أعلى مما كان عليه في عام 1985.
  • تخلت السويد عن هذا اللقاح في وقت مبكر من عام 1970 وألمانيا في وقت مبكر من عام 1975.
  • وتجري فرنسا على نحو متناقض وتُرجع دائما السبب إلى معدل التغطية المنخفض للتطعيم، في حين معدل متوسط الملقحين يفوق 95 ٪، ويتم تقديم أرقام مثيرة للقلق لجعل الناس، بما في ذلك البالغين، حتى يحثوا الناس على اللقاح!.rougeole

النكاف والسعال الديكي  Oreillons & Coqueluche :

وينطبق الأمر نفسه على النكاف، حيث وجد أن تغطية اللقاح العالية (حوالي 97.6٪) لا تمنع ظهور المرض. في نيسان / أبريل 2006، حدث تفش خطير للنكاف في ثماني ولايات في وسط الولايات المتحدة. لم يمنع هذا “الحادث” المؤسف مركز السيطرة على الأمراض CDC من الاستمرار في التأكيد على أن “اللقاح من 90٪ إلى 95٪ فعال وأن المناعة تستمر لأكثر من 25 عامًا” ، ولم لا الحياة كلها على زعمهم.

في المملكة المتحدة، انخفض معدل وفيات النكاف إبتداءًا من عام 1915، في حين لم يحدث التطعيم حتى أواخر الستينات.

capturer

فيما يتعلق بالسعال الديكي، حدثت أوبئة بين السكان الذين لديهم تغطية تطعيم عالية جدا (بين 81٪ و 91٪)، خاصة في جنوب إفريقيا في 1988-1989 ، أو في الولايات المتحدة، حيث تضاعف العدد . على سبيل المثال ، في ماساتشوستس في عام 1993، تأثر 218 طالبًا بالسعال الديكي، مع أنه تم تلقيح 96٪ منهم.

تشير المجلة الطبية البريطانية British Medical Journal of Medicine (رقم 19 لعام 1995) إلى انتشار الأوبئة في البلدان التي انتشر فيها التلقيح على نطاق واسع، وفي عام 1998 ذكرت المجلة نفسها تفشي السعال الديكي في هولندا والنرويج والدنمارك، على الرغم من التغطية الواسعة للقاح 96 ٪.

من جانبها، ذكرت صحيفة الطبيب اليومية في 5 يناير / كانون الثاني 1994 أن طلّاب إنتقلت لهم العدوى من زملاء ملقّحين لهم في الدراسة، وليس العكس كما يزعم في كثير من الأحيان.

لقد ألغى اللقاح أعراض السعال الديكي، الذي يكاد يكون غير موجود في شكله المعتاد، لكنه كشف عن أشكال مختلفة من المرض تصل الآن إلى البالغين والمراهقين الذين يعانون من خطورة أكبر في معظم الأوقات. . أصبح السعال الديكي مرضًا يصيب البالغين وليس الأطفال. (J. Trop. Pediatr. vol. 37, 1991)

في عام 1980، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن استئصال الجدري بعد إطلاق حملة “استئصال” نهائية على مستوى عالمي في عام 1962. ولأنها تدرك أن هذا التطعيم لا يمكن أن يوقف المرض، فقد أوصت منظمة الصحة العالمية بالتخلي عن التطعيم الجماعي لصالح استراتيجية تسمى “الاحتواء بالمراقبة”. صدرت هذه التصريحات الرسمية في 28 نوفمبر 1972 من قبل رئيس دائرة القضاء على الجدري في منظمة الصحة العالمية، الدكتور دونالد أ. هندرسون. Dr Donald A. Henderson. ثم تناولتها جريدة لوموند في 21 ديسمبر 1977 والملصقات الخاصة بالإدارات بباريس.

وهكذا، تدرك منظمة الصحة العالمية أن اختفاء الجدري لا يرجع إلى التطعيم الروتيني، بل إلى تدابير “النظافة” بالمعنى الواسع، وهو الحاجز الوحيد الفعال لانتشار الجراثيم.
ولكن كم من الناس يعرفون اليوم أن اختفاء هذا المرض لا يرجع إلى التطعيم الجماعي؟

الجيوش التي يتم تلقيحها:

في الحرب العالمية الثانية الجيش الفرنسي، كان أكثر الجيوش الحليفة تطعيما (أكثر من أربعة ملايين لقاح من أكتوبر 1936 إلى يونيو 1940)، لكن ظل معدل الإصابة بمرض الكزاز لكل ألف جريح على حاله خلال حملة اللقاحات الضخمة عام 1940 . أمّا في الجيش اليوناني الغير المطعم، كان تواتر الكزاز خلال الحرب الأخيرة أقل سبع مرات مما كان عليه في الجيش الفرنسي. في الجيش الأمريكي، خلال الحرب العالمية الثانية، كان هناك 10 مليون شخص تم تعبئتهم، نصف مليون جرحى و 12 حالة للتيتانوس، 6 لم يتم تطعيمهم، و 6 تم تطعيمهم. في بلجيكا، جمعت الدكتورة كريس جوبومومي سلسلة من المقالات المنشورة في نشرة التطعيم الدولية في سبتمبر 1996 ، والتي تؤكد الملاحظات السابقة.

أعراض دماغية:

وفقا لهاريس كولتر Harris Coulter، وهو متخصص أميركي بارز في تاريخ التطعيمات، في كتابه التطعيم، والعنف الاجتماعي والإجرام ،Vaccination, social violence and criminality فإن أي تطعيم من المحتمل أن يسبب التهاب دماغي خفيف أو حاد. ويرافق هذه الظاهرة تدهور في أغلفة المايلين في الدماغ. هذه التغيرات المرضية تؤدي إلى مختلف الإعاقات والمشاكل السلوكية.

في الولايات المتحدة، يُعتقد أن واحداً من كل خمسة أطفال قد عانى من تلف في الدماغ. يبدو أن أي حدث مفاجئ لإزالة الميالين يعزى مباشرة إلى اللقاحات، خاصة وأن الباحثين اكتشفوا تشابهًا بين بعض الفيروسات وبنية البروتين في المايلين.
هذا الإكتشاف الهام يفسر سبب ظهور العديد من أمراض المناعة الذاتية مباشرة بعد التطعيم: فلم يعد الجسم يتعرف على المستضد للقضاء عليه وأصبح يهاجم خلاياه الخاصة، مؤدّيًا بذلك إلى ظهور أمراض وإعاقات على المدى الطويل.

حاليا، يتسائل علماء المناعة في سبب تفشي الأوبئة عند السكان المُلقّحين وهذه النتيجة من الواضح هي محرجة بالنسبة لهم لأنه، ومن الواضح، السبب يعود إلى فشل التطعيم، والذي ليس فقط لديه آثار رهيبة ضارة ولكن لم يقضي أبدًا على الأمراض.

وسطاء ومُمهّدين للأمراض:

vaccins-le-malaise-des-medecins-face-a-leurs-patients

باختصار، لإثبات التأثير النافع للقاحات، نعتمد على مستوى الأجسام المضادة التي تم الحصول عليها بعد الحقن. بالطبع ،أي مولد مضاد يدخل الجسم ينتج عنه رد فعل. في معظم الأحيان، جهاز المناعة يكون رد فعله من خلال إنتاج الأجسام المضادة، لكن وجودها لا يثبت أنها ستقوم بتحصين الفرد. وغالبا ما تشير الزيادة إلى حالة من الذعر من دفاعات المناعة. وفي بعض الحالات، يقومون بتحصين المرض وليس الجسم أي أنهم “ميسرون ومُمهّدون للأمراض”. وكثيرا ما تكون آلياتها التنظيمية غارقة، بحيث تظل مجموعات الأجسام المضادة – المستضدات، Ab-Ag، المسماة “المجمعات المناعية”Immune complexes، منتشرة في الجسم، مما يتسبب في أمراض خطيرة. أما بالنسبة إلى العمر الذي ينتجه مستضد اللقاح ، فهو دائمًا أقصر من الأجسام المضادة الطبيعية، مما يشير إلى أن التطعيم ينطوي على آليات مختلفة تمامًا عن تلك الناجمة عن المرض الطبيعي.

وتسهّل اللقاحات ظهور أمراض أخرى، حيث يضعف الجسم وتهاجمه الجراثيم الانتهازية التي تتكاثر وتصبح خبيثة. وهذه الظاهرة ميركو د. غريمك،Mirko D. Grmek أستاذ تاريخ الطب في كلية الدراسات العليا،
أعطاها إسم “باثوسينوز pathocénose” وهو ما قد يفسر ظهور واختفاء الأوبئة. على سبيل المثال، تطعيم الجدري جعل عُصيّات كوخ أكثر قوة، وهو ما يفسر آفة السل في القرن التاسع عشر. والتطعيم ضد الدفتريا إلى جانب تطعيم ضد السعال الديكي جعلت فيروس شلل الأطفال أكثر قوة، ولهذا بلغنا قمة الوباء بضع سنوات فقط بعد التطعيم الروتيني ضد الدفتريا. وساهم اللقاح المضاد لشلل الأطفال مصحوبًا بالكوكتيل الذي قدموه لتقويم التطعيم في انهيار جهاز المناعة وتركيب متلازمة العوز المناعي المكتسب. ويكمِّل لقاح التهاب الكبد ب الخراب الذي تسببه اللقاحات الأخرى، ويهاجم الجهاز العصبي للفرد، ويسهّل تطوير أمراض المناعة الذاتية التي تعزز الشيخوخة المبكرة.
إن اللقاحات والمضادات الحيوية تقلل فقط من حيوية الأعضاء، ومقاومتها الطبيعية، وتدهور الأعضاء يصبح مصدراً للسرطان. وعندما نعتبر أن الطفل الملقح لا يصاب بهذا المرض أو ذاك ، وأنه محصن، فإن الواقع مختلف جدا: فلم يعد لديه القدرة على الاستجابة. والأمراض المزمنة تستقر في أولئك الذين لديهم مستوى من الحيوية، والطاقة، منخفضة جدا.

كلوريد المغنيسيوم Magnesium chloride وتفوقه على التطعيمات:

foods-Magnesium-Chloride.png

التعليم الطبي يحذرنا من أن المرض يتبع قرحة عميقة متسخة بأتربة أو حروق عميقة. ولكن هناك حالات للتيتانوس في غياب الجرح. أما بالنسبة إلى الكزاز الوليدي والذي يصيب حديثي الولادة في البلدان الفقيرة بالدرجة الأولى، فإن ذلك يرجع إلى نقص النظافة السرية عند الولادة. ويبدو أن الكزاز، مثل الخناق، هو نتيجة لنقص المغنيسيوم.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاجات الغير رسمية تعتمد على كلوريد المغنيسيوم، والمعروف بأنه فعال في الحالات المعدية (الدفتريا ، الكزاز ، شلل الأطفال) بفضل عمل الدكتور نيفو والدكتور ديلبت Dr Neveu & Pr  Delbet. وقد كتب نيكولاس نيفو Nicolas Neveu تقريرا عن العلاجات التي حصل عليها من الأشخاص المصابين بالدفتيريا. أمّا بيير دلبيت Pierre Delbet فأراد تقديم تقريره إلى أكاديمية الطب، لكنه واجه معارضة شرسة من هيئة الطبّ. وجاء في رسالته التي وجهها إلى الدكتور نيفو في 16 نوفمبر 1944 :
“لقد تم رفض نشر رسالتي في 20 يونيو بشكل نهائي”. ومجلس الأكاديميّة، وبعد 6 أشهر من التفكير، وجد الحجة التالية: من خلال التعرف على علاج جديد للدفتيريا فهذا من شأنه أن يمنع التلقيح، والمصلحة العامة تقضي بتعميم هذه اللقاحات”. ويذكر التقرير أن الأكاديمية الطبية قررت عمدا كبح العلاج الذي كان يمكن أن ينقذ آلاف الأرواح ، لأنه كان منافس قوي للقاحات.

نشرت الدفاتر البيولوجية (رقم 39 ، سبتمبر 1973) نتائج الدكتور فيمرون ونيفو Fumeron & Neveu، التي أكدها الدكتور شيفروي، Chevreuil من نانت Nantes، فيما يتعلق بالأشخاص الذين يعانون من التيتانوس
والذين اعتبروا ضائعين وحالاتهم ميؤوس منها: لقد حصلوا على نتائج مذهلة في حقن 5 غرامات من كلوريد المغنيسيوم إلى 20 سم3 من المياه المالحة في الوريد.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مستوى الأجسام المضادة AB (أو الترياق) من 0.01 وحدة دولية / مل يعتبر معدّل كافي للحماية. لكن وجود الأجسام المضادة ليس ضمانًا للسلامة، لذلك يتم إعطاء التذكير كل خمس سنوات للأطفال وكل عشرة أعوام للبالغين “لضمان” استعادة الحصانة. ومع ذلك، في مجلة طب الأعصاب الطبية (ت 42 ، 1992)، يستشهد كرون ورايدر Crone & Rider بحالة مريض يبلغ من العمر 29 سنة مصاب بمرض تيتانوس حاد تم تحصينه بشكل كبير لإنتاج الغلوبولين المناعي. الكزاز. وكان مستوى أضداده هو 3300 ضعف معدل الحماية المنصوص عليها.

اشترت منظمة اليونسيف 4.3 مليار جرعة من لقاحات التيتانوس خلال خمسة عشر عامًا دون التقليل من الإصابة بالمرض إطلاقًا. وبالمثل، في عام 1991 في مستشفى دار السلام في تنزانيا، من أصل 10 حالات من الكزاز الوليدي، كانت لدى 9 أمهات مستويات كافية من الأضداد لحماية الجنين (حتى 400 مرة القيمة الكافية للحماية).

في أغسطس 1987، عقد المؤتمر الدولي الثامن حول مرض الكزاز في لينينغراد. وكانت فرصة لتقييم اللقاح الذي أراد ممثلو منظمة الصحة العالمية تضمينه في برنامج تحصين كبير. وأظهر الدكتور مسار Dr Masar أنه من بين 28 حالة إصابة بمرض التيتانوس في سلوفاكيا، تم تلقيح 20 مريضاً منهم بشكل صحيح.

بعد هذه القراءة، لن يتمكن ضحايا التطعيم الإجباري بعد الآن من القول إنه على الرغم من المخاطر، فإن اللقاحات قد “استأصلت” الأمراض المعدية في العالم، ويجب ألا يتردد هؤلاء الضحايا في تقدير التأثيرات الجانبية الرهيبة للقاحات أو ما يسمى ب “القضاء والإستئصال المزعوم” للأمراض المعدية.
مراجع أخرى:

Fernand Delarue, L’Intoxication vaccinale, éd. du Seuil, 1977.
A. Flahault, Bulletin épidémiologique hebdomadaire n° 20, 1995.
Médecine et hygiène, 12 janvier 1983.
Arch. Intern. Med, 1994.
Dr Jean Pilette, La Poliomyélite: quel vaccin? quel risque? L’Aronde, 1997.
Science, vol. 29, 19-7-85.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s